جني وتوظيب وتعبئة وخــزن بــلح الـــبرحي

ان موضوع جني وتوظيب وتعبئة وخزن بلح البرحي هو من المواضيع المهمة والتي اصبح لها دور مهم في الدول المنتجة للبلح وذلك لمتطلبات السوق المحلي والإقليمي والدولي خصوصا وان المنافسة اصبحت شديدة ما بين الدول المنتجة للبلح البرحي لتوفير هذه السلعة المرغوبة والمطلوبة من كافة الاسواق اذا علمنا ان البلح اصبح الان يتوفر في الفترة ما بين شهر تموز الى شهر شباط وعلى النحو التالي:

1 -العراق ودول الخليج تنتج بلح البرحي من اواخر شهر تموز ويستمر الى ستة اسابيع او اكثر قليلا باستخدام الخزن المبرد .

2 -الاردن ينتج البلح البرحي من منتصف شهر اب الى بداية شهر تشرين اول باستخدام الخزن المبرد

3 -دول جنوب افريقيا تنتج البلح البرحي من منتصف الشهر الاول من السنة الى نهاية شهر شباط باستخدام الخزن المبرد.

وهذا يعني ان سلعة بلح البرحي متواجدة في الاسواق من شهر تموز الى شهر شباط وهنالك جهود كبيرة في موضوع اطالة فترة خزن البرحي باستخدام بعض الغازات للسيطرة على الحرارة الحيوية وعملية التنفس للبلح من قبل بعض الباحثين ولكن الكلف عالية لحد الان وغير عملية.

ومرفق ملف لكيفية جني بلح البرحي والية تخزينة ولما التخزين المبرد عن غيرة؟؟؟

جني البرحي

Untitled

التسويق إلى مصانع التمور في المملكة العربية والسعودية

تمتاز التمور التي تسوق إلى مصانع التمور بنوعية أفضل من التمور المباعة بالطرق التقليديـة حيـث يقـوم منتجـو التمـور فـي المنـاطق الإنتاجيـة التـي تتواجـد فيهـا مصـانع التمـور بتوريـد إنتـاجهم إلـى تلـك المصـانع وفقـاً للمواصـفات النوعيـة التـي يحددها المصـنع , ويعـد مصـنع تعبئـة التمـور الحكـومي بالإحسـاء أحـد القنـوات التسـويقية الهامـة لمنتجـي التمـور بمحافظـة الإحساء بصفة خاصة والمملكة بصفة عامة , حيث يقـوم المصـنع باسـتلام التمـور، وتعبـأ التمـور آليـاً في عبـوات كرتونيـة بسـعة 20 كجـم ، وتسـاهم المملكـة بتقـديم جـزء مـن هـذه التمـور إلـى برنـامج الغـذاء العـالمي كمـا يقـدم جـزء منهـا كإعانـات حكومية مباشرة إلى الدول والجهات المحتاجة و يوزع منها على المحتاجين في الداخل.

أهم المشاكل التسويقية على مستوى السوق المحلية والتصنيع :

1- انخفـاض حجـم الطلـب المحلـي علـى التمـور حيـث تشـير الدراسـات إلـى أن متوسـط اسـتهلاك الفـرد السـنوي مـن التمور فـي المملكـة لا يتجـاوز 25 كـغ بسـبب تـوفر بـدائل كثيـرة عـن التمـور إضـافة إلـى أن زيـادة المعـروض فـي الأسواق تسبب انخفاض الأسعار.

2- قلة الخبرة الفنيـة لـدى المـزارعين فـي مجـال طـرق الجنـي السـليمة وعمليـات التعبئـة والإعـداد الحقلـي للتمـور والتـي ترفع من جودة وقيمة المحصول يصاحب ذلك ضعف الجانب الإرشادي في هذا المجال .

3- عدم وجود نظام تعاوني فعال في مجال تسويق التمور .

4- ارتفـاع نسـبة التلـف والفقـد فـي التمـور إضـافة إلـى الإصـابات الحشـرية بسـبب عـدم إتبـاع الطـرق الصـحيحة فـي الجني والإعداد والتعبئة .

5- ارتفاع كلفة التصنيع يصاحبها غياب المهارات الفنية المدربة في تصنيع وتعبئة التمور .

6 -عــدم وجــود دراســات جــدوى اقتصــادية لواقــع الأســو ق الســعودية تحــدد كلــف الإنتــاج والتســويق وتــدرس رغبــات المستهلكين من حيث التعبئة والموسم .

7- لا تــزال صــناعة التمــور ضــعيفة يعــزف المســتثمرون عنهــا لارتفــاع التكــاليف وعــدم وجــود دراســات جــدوى فنيــة و اقتصادية.

8- عدم وجود أ اسو ق نظامية لمنتجات التمور ومعظـم التمـور تبـاع علـى شـكل حـراج لا تعتبـر علـى مسـتوى العـرض والطلب لتحديد الأسعار.

9- عدم توفر صناعات تحويلية تعتمد على التمور كمادة أولية.

10- إن معظم مصانع التمور في المملكة هي للتعبئة والتغليف وليست للإنتاج الصناعي.

11-عدم وجود تنسيق بين مناطق المملكة في تسويق التمور.

12-مشاكل الإجراءات الجمركية الصعبة وارتفاع أسعار التمور المصدرة.


واقع زراعة النخيل وإنتاج التمور في الوطن العربي

إعداد الأستاذ الدكتور عبد الباسط عودة إبراهيم مدير إدارة الموارد النباتية / رئيس برنامج النخيل – المركز العربي (أكساد)

أهم الصناعات التحويلية للتمور (الجزء الثاني)

3 -السكر السائل من التمور:

يعد شراب الذرة عالي الفركتوز من اهم انواع السكر السائل التي حظيت بنجاح عالمي غير مسبوق وتعتبر  المحلي الرئيسي لقطاع المشروبات الغازية على مستوى عالمي فضلاً  عن استخداماته العديدة في قطاع الصناعات الغذائية المختلفة. واشهر انواعه الشراب الذي يحتوي على 42 %فركتوز 53 %جلوكوز. وتعد تقنيات انتاجه معقدة نسبياً نظرا  لإعتمادها على نشا الذرة الشامية كمادة خام اساسية يتم تحويلها عبر عمليات عديدة الى شراب الذرة عالي الفركتوز. وفي المقابل تحتوي التمور على سكري الفركتوز والجلوكوز بصورة طبيعية وبنسب متساوية لكليهما تقريباً مع زيادة طفيفة في نسبة الجلوكوز. احد أهم التحديات التقنية لإنتاج السكر عالي الفركتوز من التمور هو الازالة الكاملة للمعادن وللون الحصول على منتج عديم اللون شبيه بالماء وعديم الرائحة ويفضل ان يحتوي فقط على سكري الفركتوز والجلوكوز.ويمكن انتاج السكر عالي الفركتوز من التمور الرخيصة وتمور مخلفات مصانع تعيئة وتغليف التمور كمادة خام رئيسية اضافة الى الاستفادة القصوى من النواتج الثانوية لعمليات الاستخلاص والترشيح والتي تتميز بمحتوياتها الغنية بالالياف الطبيعية. العمليات المتكاملة الرئيسية لإنتاج السكر السائل عالي الفركتوز من التمور.

3

4 -عصائر التمور ومشروبات التمور الغازية:

عصائر التمور يمكن انتاجها بنجاح كبير من التمور ، أما مشروبات التمور الغازية فتحتاج الى مزيد من جهود البحث والتطوير لدراسة جدوى انتاجها الفنية والاقتصادية على مستوى صناعي. الأجهزة وخطوط الانتاج ونظم التعبئة والتغليف اللازمة لكلي المنتجين متوافرة على النطاق العالمي وبتقنيات متقدمة.

5 -منتجات تقنية بثق التمور:

تعد تقنية البثق من التقنيات الناجحة في قطاع الصناعات الغذائية لإنتاج العديد من المنتجات المتميزة والمعتمدة على العديد من حبوب الغلال كالذرة الشامية والقمح والذرة الرفيعة والدخن والأرز اضافة الى حبوب فول الصويا والفول السوداني والسمسم وغيرها. لإنتاج منتجات ناجحة مثل رقائق الافطار السريعة ( الكورن فليكس وماشابهها ) واغذية الاطفال وغيرها . بيد ان استخدام هذه التقنية لتطوير منتجات يدخل فيها التمر او منتجاته كمادة خام رئيسية تحتاج الى جهود بحثية وتطويرية كبيرة (عسيري 2008).

6 -مربيات التمر:

تم بنجاح انتاج مربيات التمور في العديد من البحوث التطبيقية وحتى على مستوى شركات عالمية مثل هيرو ونستلة ، بيد ان المجال مازال واسعاً للارتقاء بمستوى وجودة مربيات التمور من خلال البحوث الرصينة.

7 -إنتاج مساحيق التمور المجففة:

يمكن بنجاح كبير انتاج مساحيق التمور الجافة من التمور المتميزة بمحتواها العالي من السكروز مثل تمر السكري بالمملكة العربية السعودية والعديد من اصناف التمور الجافة السودانية والمصرية على وجه الخصوص . هذه المساحيق المجففة تتميز بفترة صلاحيتها الطويلة والامكانيات الواسعة لاستخدامها كمادة خام غنية في العديد من المنتجات الغذائية على المستويين المحلي والعالمي . عمليات التصنيع تعتبر عمليات غير معقدة تشمل ازالة النوى وتجفيف التمور وتحويلها الى مسحوق عن طريق الطحن ومن ثم تعبئتها في عبوات ومغلفات غير منفذة للرطوبة.

4

8 -إنتاج الإيثانول من التمور:

حظي إنتاج الايثانول من الموارد الزراعية المتجددة على اهتمام عالمي غير مسبوق خلال العقدين الماضيين لإستخدامه كوقود حيوي لتخفيض استهلاك المنتجات البترولية التي إزدادت أسعارها بصورة كبيرة. وتعد دولة البرازيل اضافة الى الولايات المتحدة الامريكية من الدول الرائدة في انتاجه عالمياً. اضافة الى ذلك فللإيثانول استخدامات صناعية وصيدلانية وطبية عديدة فضلاً عن استخدامه كمادة خام لإنتاج الخل. ويمكن انتاج الايثانول من مخلفات التمور باستخدام التقنيات الحيوية الحديثة بنجاح ، بيد ان الجوانب الاقتصادية تعد المحك الرئيسي لجدوى انتاجه على مستوى صناعي.

5

9 -إنتاج الخل من التمور:

ينتج الخل من المحاليل السكرية او المواد النشوية عن طريق التخمر الكحولي الذي يتبعه التخمر الخليكي او الاكسدة الخليكية. والخل هو محلول حمض الخل ( حمض الأسيتيك ) المخفف بالماء. و هو يحتوي على مواد النكهة واللون المستخلصة من الفاكهة وحوامضها والإسترات والاملاح غير العضوية التي تعتمد على نوعية مادة التخمير المستخدمة ، وينتج الخل من عصير التفاح وعصير العنب وعصائر العديد من انواع الفاكهة الاخرى . ويمكن انتاج الخل بنجاح من عصائر مخلفات التمور .

6

10 -إنتاج حمض السيتريك ( حمض الليمون ):

من التمور حمض الستريك حمض فاكهة طبيعي قليل الحموضة وله استخدامات عديدة في الاغذية والمنتجات الصيدلانية والصناعات الكيميائية. وتتضمن استخداماته الغذائية المشروبات الغازية كمادة منكهة تمنح الحموضة المناسبة لإستساغة المشروب ، وفي الحلويات كمعزز للنكهة ومثبت ، وفي صناعة الجبن كعامل إستحلاب ، وكمضفي للحموضة ونكهات الفاكهة التكميلية في منتجات التحلية الجيلاتينية والمربيات والجلي وحشوات الفطائر والمعلبات ، وكمثبط لنشاط الإنزيمات في الخضروات والفاكهة المعالجة ، وكمستحلب في صناعة السجق المطبوخ والمعامل بالدخان، وكمحافظ للون الطازج والنكهة والرائحة في الاسماك الطازجة. أما في الصناعات الصيدلانية فلحمض السيتريك تطبيقات واسعة كمنظم جيد في تحضير الأدوية ، اضافة الى استخدامه في تثبيت حمض الأسكوربيك واستخداماته في انتاج مضادات الحموضة ( قاسم ، 2008) .

7

11 -تصنيع نوى التمور والأعلاف الحيوانية والمنتجات الصيدلانية والطبية:

تستخدم نوى التمور بصورة اساسية كعلف حيواني لتغذية الماشية والأغنام والإبل والدواجن وهنالك انظمة تصنيعية ناجحة لأنتاج العديد من الأعلاف الحيوانية من نوى ومخلفات التمور. كذلك هناك جهود بحثية رصينة اوضحت امكانيات تصنيع نوى التمور وتحويلها الى منتجات غذائية مفيدة ، مثل استخلاص زيت النوى واستخدام النوى كألياف تغذوية بعد طحنه خاصة في قطاع منتجات المخابز. كذلك يمكن تحميص النوى وانتاج مشروب خالي من الكافيين بعد تدعيمه بالنكهات المناسبة (2007., al et Rahman ).كما تم انتاج الكربون المنشط من نوى التمور بنجاح يبشر باستخدامات صناعية عديدة ( ,.al et Bouchelta 20089 .كذلك اثبتت بعض الدراسات احتواء التمور على مركبات فينولية غنية بالنشاط المضاد للاكسدة استخلاص إمكانية Ishrud and Kennedy, 2 الدراسات احد ووثقت ). Biglari et al., 2009) الجلوكان من التمور الليبية حيث اثبتت مقدرتها الملموسة في تثبيط بعض الانشطة السرطانية.


ورقة عمل

مستقبل الصناعات التحويلية للتمور أعداد الدكتور بكري حسين حسن

أستاذ هندسة التصنيع الغذائي وخبير الصناعات التحويلية للتمور قسم الهندسة الزراعية ، كلية علوم الأغذية والزراعة، جامعة الملك سعود –المملكة العربية السعودية

أهم الصناعات التحويلية للتمور

الصناعات التحويلية للتمور هي الصناعات التي تحول فاكهة التمر الى منتجات جديدة يمكن استخدامها كغذاء مباشر مثل عجائن التمور ودبس التمر وعصائر ومربيات التمور ورقائق تمر الدين وأغذية الاطفال ومنتجات تقنية البثق وحلويات التمور وخل التمور، او ادخالها في العديد من منتجات الصناعات الغذائية الاخرى مثل استخدامات السكر السائل و شراب التمر عالي الفركتوز وسائلى الفركتوز والجلوكوز عاليي النقاء في صناعة المشروبات الغازية وحفظ الفواكه المعلبة واغذية مرضى السكري والعديد من المنتجات الغذائية ، وانتاج ايس كريم التمر، واستخدام عجينة التمر في صناعة المعمول والبسكويت والعديد من منتجات المخابز، واستخدام دبس التمر في منتجات الألبان والمثلوجات القشدية، واستخدام مساحيق التمور الجافة عالية السكريات الأحادية والياف التمور الطبيعية في العديد من المنتجات الغذائية مثل اغذية الاطفال ومساحيق انتاج الكيك، واستخدام حامض السيتريك كمادة حافظة ووظيفية في العديد من تطبيقات الصناعات الغذائية ، واستخدام خميرة الخبز في قطاع صناعة الخبز ومنتجات المخابز الاخرى. أما منتجات التمور التحويلية التي يمكن استخدامها في صناعات غير غذائية فتشمل الايثانول الذي يمكن استخدامه كوقود حيوي او تحويله الى خل تمر طبيعي اضافة الى استخداماته الصناعية والطبية العديدة ، وانتاج الكربون المنشط واستخلاص الزيت والعديد من المنتجات الفعالة من نوى التمور ، اضافة الى استخدام نوى التمور ومخلفات تصنيع التمور الاخرى في انتاج الاعلاف الحيوانية. وتتباين خطوط الانتاج والعمليات التصنيعية المتكاملة اللازمة لانتاج المنتجات التحويلية للتمور على مستوى صناعي في مستويات تعقيداتها حسب نوعية المنتج التحويلي (حسن ، 2003 ؛ حسن ، 2004؛ العبد ، 2005 ؛ Abid-Al ، 2006 ). وفيما يلي عرض للعمليات المتكاملة الرئيسية اللازمة لإنتاج أهم المنتجات التحويلية للتمور على مستوى المعمل شبه الصناعي او مستوى منشآت الانتاج على مستوى صناعي .

 

1 -عجائن التمور:

يتطلب انتاج عجينة التمر عمليات تصنيعية غير معقدة تشتمل على ازالة النوى ومن ثم طحن وفرم لب التمر منزوع النوى لإنتاج العجينة المتجانسة. ولتسهيل عمليات الفرم والتجانس قد يتم اضافة الماء او كميات ضئيلة من زيت الزيتون لتسهيل عمليات النقل والتداول. كما يمكن التفكير في امرار لب التمر منزوع النوى على ً افران حرارية عند درجات حرارة مناسبة لتليينها وتسهيل عمليات فرمها. أحد الجوانب الهامة التي تتطلب جهودا تطويرية هي تصميم اجهزة متطورة لإزالة النو ى وقمع التمر وتقليل فواقد اللب مع النوى المزال. كذلك من المشاكل التقنية التي قد تواجه انتاج عجائن التمور على مستوى صناعي ، صعوبة مناولتها وميلها الى التصلب نتيجة اللتفاعلات للسكريات التي تحتويها، والتي تحتاج الى جهود بحثية رصينة لحل هذه المشكلات التقنية .

تمور

2 -دبس (عسل)

التمر يعد دبس (عسل) التمر أحد المنتجات التحويلية القديمة للتمور خاصة في دول الخليج العربية والعراق. وقد تطورت تقنيات انتاجه على مستوى صناعي بصورة واضحة خلال العقدين الماضيين ، بل تم انتاجه من قبل بعض مصانع منتجات التمور بمستوى متميز ، بيد أنه لم يحظي بالانتشار التجاري الواسع محلياً واقليمياً وعالمياً ربما لقصور جهود تسويقه والتعريف به كمنتج غذائي عالي القيمة التغذوية . ومن المؤمل ان يصبح من المنتجات التحويلية الناجحة للتمور مستقبلا و ان تفتح له ابواب واسعة للعديد من الاستخدامات في قطاعات الصناعات الغذائية المختلفة مثل صناعات العصائر ومنتجات الالبان والآيس كريم واغذية الاطفال ومنتجات تقنية البثق. ومن اهم العمليات المتكاملة اللازمة لإنتاج دبس التمر على مستوى صناعي من لب التمور منزوعة النوى او عجائن التمور ، عمليات الاستخلاص والترشيح والتركيز تحت تفريغ والتعقيم والتعبئة والتغليف

تمور2


ورقة عمل

مستقبل الصناعات التحويلية للتمور أعداد الدكتور بكري حسين حسن

أستاذ هندسة التصنيع الغذائي وخبير الصناعات التحويلية للتمور قسم الهندسة الزراعية ، كلية علوم الأغذية والزراعة، جامعة الملك سعود –المملكة العربية السعودية

ظواهر وممارسات خاطئة في بستنة نخيل التمر -الجزء السابع

سابعا: الوقاية والمكافحة

1-عدم المعرفة بمصادر الإصابات الحشرية
ان عدم المعرفة بالأماكن والمصادر التي تسھل من الإصابات الحشرية في التمور يساعد على زيادة نسبة الإصابة ولإنتشارھا في المزرعة ومنھا:

ترك ثمار التمر الناضجة على الأشجار لفترة طويلة وعدم جنيھا انتظارا لإكتمال نضج كافة ثمار العذق الواحد.
ترك التمور المتساقطة على الأرض وعدم جمعھا حيث وجد ان معدل الإصابات الحشرية بھذهالتمور بلغ .%4.12
خلط التمور التي تم جنيھا من الأشجار مع التمور المتساقطة على الأرض.
خزن التمور بالطريقة التقليدية داخل المزرعة لفترة طويلة.

المكافحة التشريعية
لابد من الإشارة إلى أن أول القوانين التي سنھا الإنسان، ھي شريعة حمورابي و تضمنت عدة مواد لحماية نخلة التمر والمحافظة عليھا والعناية بھا، وھي المواد (65 ،64 ،60 ،59).والمقصود بالمكافحة التشريعية، مجموعة القوانين والضوابط والقرارات والتشريعات التي تصدرھا الدولة لمكافحة ومنع دخول الحشرات والأمراض الغريبة إلى الدولة، والحد من انتشارھا من منطقة لإخرى لحماية الثروة النباتية. ويأتي في مقدمتھا قوانين الحجر الزراعي، التي يجب تطبيقھا بشكل ٍ صارم خلال فحص المادة النباتية، ومنھا فسائل النخيل في الموانىء والمطارات والحدود البرية، ومنع دخول الفسائل المصابة.

المعالجة
تطبيق الحجر الزراعي داخلياً، وحجر المناطق المصابة، ومنع نقل الفسائل من منطقة إلى أخرى داخل الدولة. كما يجب العمل على توعية وإرشاد المزارعين وحثھم على عدم نقل الفسائل إلى منطقتھم إلا بعد التأكد من وجود شھادة منشأ وشھادة صحية موثقة. وضرورة وضع أقراص مثبتة على الفسائل مختومة بختم الحجر الزراعي، وغمر جذع الفسائل بأحد المبيدات الموصى بھا، وتعفير القمة النامية بأحد المبيدات الامنة. ان نقل الفسائل من منطقة الى اخرى دون رقابة كان السبب الرئيسي في انتشار سوسة النخيل الحمراء من المناطق المصابة الى المناطق السليمة.

3-التعامل مع المبيدات

36عند التعامل مع المبيدات ،يجب الإطلاع على وقراءة التعليمات الموجودة على علبة المبيد ومعرفة التركيز ،ونسبة التخفيف ومعدل الرش مع مراعاة لبس الملابس الواقية اثناء عملية الرش وعدم الرش اثناء ھبوب الرياح. كما يجب خزن المبيدات في اماكن جيدة التھوية وبعيدة عن اشعة الشمس والحرارة العالية.

4-الإستخدام المفرط للمبيدات:
جھل المزارع بالإصابات المرضية والحشرية وعدم معرفته بسلوكية الحشرات واماكن تواجدھا وطريقة احداثھا للضرر والطور الضار لذا ما ان يشاھد اية اصابة يقوم باستخدام المبيدات ورش كامل المزرعة دون معرفة التوقيت المناسب للرش والمبيد الأمثل للمكافحة وھو لايعي المخاطر الجمة التي يسببھا استخدام المبيدات على الصحة العامة والبيئة اضافة الى الكلفة الإقتصادية.

المعالجة
الإستخدام الآمن للمبيدات ووفق التوصيات المناسبة من قبل المختصين واتباع اجراءات السلامة عند التعامل معھا.


الاستاذ الدكتور عبد الباسط عودة إبراھيم خبير بستنه النخيل

http://www.iraqi-datepalms.net/Uploaded/file/Abd%20al%20basit.pdf

ظواهر وممارسات خاطئة في بستنة نخيل التمر -الجزء السادس

عمليات الخدمة الأخرى :

1-عدم تكميم العذوق– Bagging
ان عدم اجراء عملية التكميم يجعل الثمار عرض لأن تأكل الطيور جزء الثمرة الناضج مما يسبب تلف الثمار وعدم صلاحيتھا إضافة الى اضرار الغبار والأتربة وكذلك يشجع بعض الحشرات وخاصة الدبابير على مھاجمة الثمار.

ويمكن تحديد فوائد العملية بما يلي :
1-حماية الثمار من الإصابات الحشرية والمرضية.
2-حفظ الثمار من الأضرار الفسلجية التي يسببها تساقط الأمطار.
3-حماية الثمار من الطيور والاكاروسات والدبابير والجرذان.
4-تقليل نسبة تساقط الثمار في مرحلة الرطب وحمايتها من التساقط على الأرض.
5-تسهيل جمع الثمار الناضجة عن طريق هز العذوق داخل الأكياس فتسقط الثمار الناضجة.
6-حماية الثمار من الغبار والأتربة.
7-تسهيل عملية جني العذوق.
8-تساعد في توفير الأيدي العاملة وخاصة في جمع الثمار المتساقطة على الارض.

26

المعالجة:
اجراء عملية التكميم للعذوق خاصة لاصناف الجيدة والمرغوبة، وتجرى عملية التكميم في بعض دول زراعة النخيل كما يلي:
1- في الباكستان تصنع أكياس كبيرة من خوص النخل على شكل جرار تسمى سوند تغلف بها عذوق التمر بكاملها وتربط من فوهاتها عند العراجين قبل جني الثمار بـ 4 3أسابيع، وعند الجني يقطع العرجون من فوق فوهة الكيس وينزل إلى الأرض. والهدف منها منع تساقط الثمار من العذوق وتلوثها بالأتربة.
2- يقوم المزارعون في البصرة باستعمال أكياس من نسيج شباك الصيد وبفتحات ضيقة تكمم بها العذوق أثناء عملية التدليه أو عند بدء الإرطاب، وذلك لحفظ الثمار من التساقط والتلوث بالأتربة. والأكياس المشبكة مصنوعة من البلاستك وأبعاد فتحاتها 0.5×0.5سم وتكون مفتوحة من الطرفين ويربط الكيس من الأعلى والأسفل بعد وضع العذق بداخله والهدف هو تقليل تساقط الثمار والمحافظة على النوعية الجيدة عند الجني حيث يقطع العذق مع الكيس وبذلك لا تلامس الثمار الأرض.

27
3- وفي الأماكن الجافة الحارة تغلف العذوق بأكياس بلاستيكية قبل الإرطاب للمحافظة على الثمار من الجفاف وتحسين نوعيتها .

4-في مناطق زراعة النخيل في جنوبي كاليفورنيا وأريزونا تستعمل أغطية ورقية واقية للعذوقdate bunch coe cover.

للحفاظ عليها من الأمطار المبكرة خاصة الأمطار الصيفية التي تهطل أواخر الصيف وأوائل الخريف عند نضج التمور مما يسبب تعفن نسبة كبيرة منها ووجد ان أفضلها الأغطية الورقية Brown A2السمراء المصنوعة من الكرافيت الأسمر وتعمل على شكل اسطوانات او أنابيب مفتوحة لغرض تهوية الثمار ووجد إن تغطية الثمار تساعد في المحافظة على درجة الحرارة والتي تؤدي إلى سرعة نضج الثمار.

28

تجرى عملية التكميم بعد دور الخلال(البسر)، واذا كممت العذوق قبل ذلك زادت الإصابة بضرر الذنب الأسود والوشم لأن الأغطية تسبب زيادة الرطوبة

2-عدم اجراء عملية الخف Thinning
إن جھل الكثير من المزارعين بعملية الخف وأھميتھا يجعلھم لايقومون بھا مما يؤدي عدم إجراء الخف إلى الحصول على ثمار صغيرة عديمة القيمة الاقتصادية وتجرى عملية الخف بطريقتين ھما:
A- إزالة العذوق (Bunch Removal)
تـتم إزالـة عـذوق كاملـة مـن رأس النخلـة ،وهـي عمليـة سـهلة وشـائعة الاسـتعمال، بحيـث يتـرك عدد من العذوق يتناسب مع قـوة نموالنخلـة. وتـتم إزالـة العـذوق التـي تظهـر فـي أول الموسـم وتلــك التــي تظهــر فــي آخــر موســم الإثمــار، كمــاتزال العــذوق الضــعيفة والمصــابة ، ويراعــى تـأخير إجـراء هـذه العمليـة للتأكـد مـن حصـول نسـبة عقـد جيـدة ،وكـذلك معرفـة حجـم تسـاقط الثمار والإصابة بحشرة الحميرة .

29

B-خف العذوق(Bunch Thinning) 
ويقصد بها إزالة عدد من الأزهار او الثمار أوالشماريخ ،أو تقصير عـدد مـن شـماريخ العـذوق. ففي أصناف النخيل ذات الشماريخ الطويلة ، يفضل تقصير الشماريخ بقطع الجـزء الطرفـي منها بنسبة – % 30 25من الطول أو إزالة شـماريخ كاملـة منوسـط العـذق وبنسـبة 25-30%مـن عـدد شـماريخ العـذق . أمـافي الأصـناف ذات الشـماريخ القصـيرة ، فيـتم تقصـير 15- 10%من طول الشمراخ.

3130

أماالأصـناف ذات الثمـار المتزاحمـة علـى الشـماريخ ، فيفضـل إزالةعـدد مـن الأزهـار أوالثمـار على الشمراخ دون تقصير لغرض الحصول على ثمار متجانسة الحجـم ،وهـذه العمليـة تحتـاج إلـى جهـد ووقـت وكلفـة عاليـة. ويفضـل إجـراء عمليـة الخـف هـذه فـي وقـت مبكـر أثنـاء عمليـة التلقـيح فيمـا يخـص تقصـير الشـماريخ ٕ ،أو ازالـة الشـماريخ أو إجراؤهـا بعـداكتمال عمليـة العقد للتأكد من حصول نسبة عقد عالية.

المعالجة
يجب إجراء الخف لعمل توازن بين عدد العذوق الموجودة عند رأس النخلة وعدد السعف الأخضر حيث لاتتعدى ھذه النسبة بين العذوق والسعف الأخضر من 8:1أو 10:1على أقصى تقدير وتتم ازالة العذوق المصابة والمكسورة والتي نسبة العقد فيھا منخفضة ويفضل ازالة العذوق التي تظھراول الموسم (المبكرة) والعذوق التي تظھر اخر الموسم (المتأخرة). وإجراء الخف بتقصير الشماريخ او إزالة عدد من الشماريخ من وسط العذق، وفي صنف المجھول يتم خف الثمار واحدة واحدة من على الشمراخ الواحد إضافة لما ذكر .

3-في صنف البرحي بشكل خاص:
عدم إجراء عملية الخف وإزالة الحمل الزائد من العذوق في حال وجود أكثر من عشرة عذوق وتكرار الحالة دون تنظيم لتوزيع العذوق في رأس النخلة يؤدي إلى ميلان و انحناء رأس النخلة وھذا يضعف نموھا واثمارھا.

32

المعالجة
إجراء عملية تقليم للسعف، وإزالة العذوق من جهة الميلان لخلق حالة من التوازن.
توزيع العذوق في رأس النخلة عكس جھة الانحناء،خاصة وأن للبرحي عرجون طويل يمكن التحكم به.
الإھتمام بعمليات الخدمة، وخاصة الري، والتسميد.
• تكرار توزيع العذوق عكس جهة الانحناء ولعدة مواسم إلى أن تصبح النخلة قائمةبعدها يجب توزيع العذوق بصورة متساوية في الجهات الأربع.
قائمة، بعدھا يجب توزيع العذوق بصورة متساوية في الجھات الأربع.
ويمكن اعتماد طريقة بسيطة تتمثل بما يلي:

*  ربط سعفات قلب النخلة المائلة، و 8سعفات أخرى من القريبة لھا بحبل، وترك الباقي من السعف دون ربط.
ربط خشبة على الجذع بشكل جيد توضع  في قمتها بكرة متحركة يدخل بها الحبل الذي ربط السعفات القريبه من القمة النامية، ويدلى الحبل إلى الاسفل.
* يعلق في أسفل الحبل وعاء يوضع به 15كغ من الرمل لغرض شد الميلان.
*تضاف كمية من الرمل (3 1كغ) إلى الوعاء أسبوعياً حتى يتم اعتدال النخلة، وزوال الانحناء. والشكل يوضح ذلك

33

4- لمس ثمار العذق في ساعات الظهيرة وخاصة لغرض قطف الثمار الناضجة.
أن لمس الثمار لأي سبب وتحريكها في هذا الوقت يؤدي إلى تحطم الطبقة الشمعية الرقيقة التي تغطي سطح الثمرة مما يؤدي إلى زيادة فقدان الماء منها وهذا يحدث عن طريق الثغور، حيث لوحظ أن حجم فتحة الثغر يتناسب طردياً مع شدة الضوء، حيث يزداد حجم الفتحة في منتصف النهار، مما يسبب زيادة فقدان الماء. وتمتاز أنسجة الثمرة الخارجية في مرحلة الخلال بحساسيتها الشديدة للخدوش والجروح والتمزق بسبب انتفاخ الثمرة وبلوغها مرحلة اكتمال الحجم، ولوحظت ظاهرة ذبول الثمار والتي يطلق عليها(الخدر) على ثمار بعض الأصناف التي تجنى في مرحلة الرطب، خاصة إذا تمت هذه العملية عند ارتفاع درجة الحرارة.

34

المعالجة
عدم القيام بجني(لقط)الثمار الناضجة وعدم لمس العذوق وتحريكھا خلال فترة الظھيرة .


5-الرطوبة العالية اثناء تحول الثمار من المرحلة الخضراء الى المرحلة الملونة وتزاحم السعف
والظل
الكثيف على الثمار يسبب التشطيب (الوشم).
إن الرطوبة العالية حول الثمار تسبب توقف عملية التبخر، ويرافق ذلك استمرار دخول الماء إلى الثمار مما يؤدي إلى تضخم وانتفاخ الخلايا تحت القشرة، فيحدث تشقق على شكل خطوط طولية أو أفقية رفيعة سمراء اللون، ويكون عمق الشق 16خلية، وتموت الخلايا المحيطة بالشق، وتؤدي الشقوق إلى تصلب القشرة، وجفاف الطبقة اللحمية، وانخفاض نوعية الثمار.

35

المعالجة
1- إجراء عملية التقليم بإزالة السعف القديم والسعف الزائد حول العذوق مع عملية تدلية العذوق في شھر حزيران/ يونيو.
2- إجراء عملية تھوية للعذوق بإجراء الخف، أو وضع حلقات وسط العذق.
3- عدم زراعة المحاصيل الصيفية تحت أشجار النخيل.
4- تنظيم عمليةالري بتقليل عددالريات في شھورالصيف .


الاستاذ الدكتور عبد الباسط عودة إبراھيم خبير بستنه النخيل

http://www.iraqi-datepalms.net/Uploaded/file/Abd%20al%20basit.pdf

ظواهر وممارسات خاطئة في بستنة نخيل التمر -الجزء الخامس

خامسا: الجني (الحصاد)

ھناك سلبيات وأخطاءمصاحبة لعملية جمع المحصول منھا
* الجھل بتحديد المؤشرات العامة لنضج الثمار
الكثير من المزارعين والعاملين في مجال خدمة النخيل لايعرفون المؤشرات العامة التي يمكن علىاساسھا تحديد موعد نضج الثمار وھذا يترتب عليه تأخر او تبكير عملية الجني وما يصاحب ذلك من مشاكل تؤثر على نوعية الثمار وجودتھا وصلاحيتها لعمليات التسويق او الإعداد والتعبئة او التصنيع.

المعالجة
اتباع المؤشرات التالية في تحديد موعد نضج الثمار:

1-عدد الأيام من التلقيح حتى الجني:
وھذا يعتمد تحديده على الصنف والظروف البيئية للمنطقة المزروع.
2- لون الثمار:
يتغير لون الثمار من الأخضر الى الأصفر او الوردي ومن ثم العسلي او الكھرماني فالأسمر او البني وحسب الأصناف كلما تقدمت الثمار باكتمال النمو والنضج.
3-السكريات:
تبلغ نسبة السكريات عند اكتمال النمو والنضج %60من الوزن الطري للثمار.
4-الوزن الجاف:
يزداد الوزن الجاف للثمار خلال المرحلة الأخيرة من مراحل النضج وذلك لفقدان الماء منھا حيث تتراوح نسبة الرطوبة في الثمار10-25% .

عدم تحديد المرحلة المناسبة لجمع الثمار .
ان عدم تحديد المرحلة والموعد المناسب لجني الثمار يؤدي الى التاخير في عملية الجني مما يسبب
تلف المحصول ، يساعد على ذلك عدم الإھتمام بنظافة المحصول إثناء عملية الجمع كمايجب
معرفةالمرحلةالتي يفضلھا المستھلك لثماربعض الأصناف والإلمام بالأضرار التي قد يتعرض لھا
المحصول نتيجة التأخير في الحصاد و ترك التمور بالمستودعات لفترة طويلة قبل الفرز والتعبئة من
إصابات حشرية وفطرية وخمائر حيث يقع في ھذه الجزئية كثير من المزارعين .

المعالجة:

يجب تحديد الوقت المناسب للحصاد سواء الخراف أو الجداد لكل صنف والصورة التي يفضلھا المستھلك لكل صنف على حده على ان لايتجاوز الحصاد بأي حال من الأحوال نھاية شھر اكتوبر(بعدھا تزداد الإصابة الحشرية وتنخفض الجودة بشكل كبير) ، مع الإھتمام بفرز وتعبئة التمور وإجراء التبخير إذا لزم الأمر بأحد الغازات مثل غاز فوسفيد الھيدروجين. وحفظ التمور في دجة الحرارة المناسبة من التبريد .

عدم تغطية التمور اثناءالخزن الحقلي :

التموربعدجنيھا إما أن تعبأ مباشرة وتنقل إلى الأسواق ،أوترسل إلى محلات التعبئة الحديثة لإعدادھا
وتسويقھا ،أوتخزن في العبوات ،أوتخزن حقلياً على ٮشكل أكوام تغطى بأغطية مختلفة ، أوتخزن داخل غرفأ وخيمأ وسقائف، والغرض من ھذه العملية حفظا التمورمن الغبار والأمطار والحشرات، ومدةالخزن ھذه تمتد مابين
4أسابيع إلى 3شھور. ففي العراق يتم الخزن الحقلي بفرش الأرض بحصر،ثم توضع التموراللينةلأصناف الساير والحلاوي والخضراوي على شكل أكوام مسطحة قليلةالإرتفاع  ( 100 60سم) تسمى (روط )، ويغطى التمربالحصران عدم تغطية التمور يجعلھا عرضة للإصابات الحشرية المختلفة ووجد أن عملية التغطية ھذه تقلل من نسبة الإصابات بالحشرات التي بلغت 30% في الثمارالمغطاة مقارنة بالثمارالمكشوفة ،أما إذا غطيت الثمار بقماش سميك فإن نسبةالإصابة تكون  6% وعند رش مبيد الملاثيون على غطاء الحصر أوالقماش فإن الإصابة أصبحت 5و% %1على التوالي. وتخزن التمور في مصر بمخازن مستديرة جدرانھا من الحصر أوالطين تسمى (صمعة) ،وفي ليبيا تخزن في جرار فخارية كبيرة سعة الواحدة 400كغ ترصف الجرار مع بعضھا وتملأ الفراغات بينھا بالطين وتوضع فيھا عجينة التمر ويسكب عليھا زيت الزيتون لمنع إصابتھا بالحشرات   المعالجة
تغطية التمور في الحقل بأغطية مختلفة للتقليل من الإصابات الحشرية والغبار وحمايتھا من الأمطار.
تعريض الثمار لأشعة الشمس المباشر:
يجب عدم تعريض الثمار أثناء عملية النقل في باستخدام وسائط النقل المختلفة لإشعة الشمس المباشرة والحرارة العالية .
المعالجة:
يجب أن تنقل في وسائط نقل تكون مغطاة أو مبردة.


الاستاذ الدكتور عبد الباسط عودة إبراھيم خبير بستنه النخيل

http://www.iraqi-datepalms.net/Uploaded/file/Abd%20al%20basit.pdf

 

 

 

 

ظواهر وممارسات خاطئة في بستنة نخيل التمر -الجزء الرابع

عدم الإھتمام بنظافة اشجار النخيل والمزرعة او البستان

إن نظافة شجرة النخيل من العمليات الزراعية الھامة التي يجب القيام بھا في الفترةما بين نھاية
الحصاد والإزھار في الموسم التالي ويمكن تلخيص عمليات النظافة فيمايلي
:

1-التقليم :
من الأخطاء الشائعة ان يتم إجراء التقليم عادة بعد الحصاد وذلك بإزالة السعف اليابس والرواكيب والأشواك وقطع قواعد السعف (التكريب) ، ومن الأخطاء الشائعة قيام بعض المزارعين بقطع بعض السعف الأخضر وھنا نوصي بعدم قطع أي سعف أخضر سليم من النخلة حتى يمكن الإستفادة من جميع المواد الغذائية المخزونة به في تكوين طلع للموسم .و لاينصح بإجراء عملية التقليم بعد الجني مباشرة وذلك :
1- عدم حصول جروح في الأشجار تؤدي إلى فقدان الماء منھا وكذلك الإصابة بالأعفان.
2-إعطاء الفرصة للسعف الذي جف مؤخرا وعدم إزالته مباشرة لكي تنتقل المواد الغذائية المخزنة به إلى الشجرة للاستفادة منه بما يؤثر ايجابيا على سرعة تطور البراعم الزھرية.
كما أن العامل إثناء عملية صعود النخلة قد يتسبب بكسر بعض  قواعد الأوراق الخضراء مما يسبب حرمان النخلة من جزء من المواد الغذائية
.

ويجب ان تتضمن عملية التقليم:
* إزالة العذوق التي لم تقطع وبقايا العذوق التي تم قطعھا والتخلص من التمر المتساقط والمتواجد بين
الكرب وجذع النخلة .

* إزالةالأشواك من على السعف الجديد لكي لايتسبب في إعاقة العمل.
* إزالة السعف اليابس (الجاف) والحفاظ على مالايقل عن 120-100من السعف الأخضر على النخلة.
* إزالة الكرب للحفاظ على نظافة ساق النخلة خاصة عند وجود حفار الساق.
* في حالة الأشجار التي يوجد عليھا عدد من الفسائل يجب العمل على فصل الفسائل في المراحل التي
تصلح فيھا للفصل ويجب أن لاتزال الفسائل النامية على النخلة الواحدة دفعة واحدة بل على فترات حتى لايتأثر نمو النخلة وتضعف وبالتالي تضعف الإنتاجية.

2-عدم التخلص من بقايا ومخلفات التقليم وجعل بيئة البستان نظيفة:

24
تشكل بقايا ومخلفات عملية التقليم وبقايا الطلع القديم والثمار المتساقطة بيئة جيدة للعديد من الحشرات، وبشكل خاص الحفارات والحشرات القشرية وسوسة النخيل الحمراء والعناكب،ٍ كما يجب إزالة الأشجار المصابة والتخلص منھا، وكذلك الأشجار الضعيفة لكي لا تكون مصدراً للعدوى والإصابات.

المعالجة:
ازالة مخلفات التقليم والأشجار المصابة والتخلص منھا بتقطيعھا وحرقھا .

3- عدم إجراء عملية إزالة الأعشاب والحشائش بشكل مستمر:

ينمو حول أشجار النخيل العديد من الحشائش والأعشاب والأدغال وتغطي ھذه النباتات المساحة المحيطة بالأشجار وأحياناً قد تصل ارتفاعاتھا إلى أكثر من متر وھذه الأعشاب تنافس الأشجار على الماء والغذاء كما أنھا تمنع تھوية التربة من حولھا وتمنع اكتشاف الإصابات الحشرية وتؤمن الظروف المثالية لنمو العديد من الأفات ومنھا سوسة النخيل الحمراء.

المعالجة:
يجب إجراء عمليات التعشيب والحراثة. وإجراء ھذه العملية سنويا ، للفسائل الحديثة يدويا ولحد 3سنوات بعد الزراعة وبعد ذلك يتم استخدام حراثة يدوية ( 8حصان) مع مراعة ان لاتكون الحراثة عميقة فتسبب قطع الجذور.

4-عدم ردم التربة حول الجذع:

من الملاحظ أيضاً لدى بعض المزارعين أثناء تنفيذ برنامج التعشيب ميكانيكياً ثم إعادة التحويض عدم ردم التربة حول جذع النخلة يجعلھا عرضة للإصابة بالحفارات وسوسة النخيل الحمراء. لذا يجب القيام بالردم حول جذع النخلة بارتفاع 50سم وبعرض 50سم أيضاً وبشكل مخروطي مائل لإبعاد المياه عن الجذع وللحد من أي إصابات ، ولمزيد من انتشار الجذور مما يساعد على زيادة تغذية النخلة وتقويتھا. كما ان ھناك خطأ كبير يمارسه المزارعين وھو التعشيب بالعزيق السنوي خصوصاً للنجيل والحلفاء والعزيق يعتبر إعادة لتوزيع الريزومات ونشر لھا في باقي الحوض والمزرعة .

المعالجة
يجب ان لايتم العزيق إلا كل سنتين او أكثر ويطبق برنامج وقاية متكامل للأعشاب وردم التربة حول النخلة وعدم ترك جذعھا مكشوفا.

5-عدم جمع الثمار المتساقطة بسبب الإصابات الحشرية وغيرھا:

25
يجب جمع الثمار المتساقطة اثناء موسم النمو بسبب الإصابات الحشرية وخاصة الحميرة والعمل على حرقھا مع المخلفات الأخرى ،مع ملاحظة جمع الثمار المتساقطة قبل موسم الجني لكي لا تختلط مع الثمارالمتساقطة من عملية الجني .
المعالجة
جمع الثمار المتساقطة من النخيل بشكل دوري و مرة واحدة في الشھر على الأقل ومن جميع انحاء
البستان واستعمالھا كعلف للحيوانات او اتلافها وعدم تخزينھا مطلقا
 .


الاستاذ الدكتور عبد الباسط عودة إبراھيم خبير بستنه النخيل

http://www.iraqi-datepalms.net/Uploaded/file/Abd%20al%20basit.pdf

ظواھر وممارسات خاطئة في بستنة نخلة التمر(التلقيح)

1- استخدام شماريخ ذكرية(نبات) من طلع لافحل بذرية غير جيدة:

22ان عملية التلقيح من العمليات المھمة لذا يجب الأھتمام باختيار الأفحل وعدم اختيار لقاح من افحل
تكون قليلة حبوب اللقاح وحتى رائحة الطلع فيھا تكون خفيفة وھذا يؤدي عند استخدامه إلى نسبة
عقد قليلة وارتفاع نسبة الثمار العاقدة بكريا (الشيص ).

المعالجة
استخدام أفحل معروفة في التلقيح لضمان حاصل جيد .

2-عدم مراعاة النسبة بين الأشجار المذكرة والأشجار المؤنثة:
لايراعي بعض المزارعين النسبة بين الأشجار المذكرة (الفحول) والأشجار المؤنثة والتي يجب أ لاتقل عن %5عند انشاء مزارع او بساتين النخيل، كما يجب إن تكون الفحول التي تزرع في المزرعة او البستان من اصناف معروفة وذات مواصفات جيدة وبھا حبوب لقاح كافية وحيويتھا عالية .

المعالجة
زراعة عدد من الأفحل الجيدة والمعروفة داخل المزرعة لضمان نجاح عملية التلقيح والحصول على نسبة عقد عالية حاصل جيد .

3-عدم معرفة المزارعين باحتياج الأصناف المختلفة من كميات اللقاح المناسبة:


عند اجراء عملية التلقيح يغفل المزارعين اختلاف الأصناف الأنثوية في احتياجھا لكمية حبوب اللقاح فبعض الأصناف تحتاج كمية حبوب لقاح أكبر من البعض الأخر ويغفل أيضاً فترة قابليةالأغاريض المؤنثة للتلقيح. وفيما يلي امثلة على ذلك:

1- يستعمل في معظم مناطق العراق 5 3شماريخ مذكرة لكل طلعة أنثوية، حيث يقوم العامل بھز ھذه الشماريخ المذكرة وسط النورة المؤنثة، ثم يضع الشماريخ المذكرة وسط النورة المؤنثة ويربطھا ربطاً خفيفاً بخوصة من سعف النخلة لضمان بقاء الشماريخ المذكرة وعدم سقوطھا ولكي يتوافر مصدر من حبوب اللقاح بشكل مستمر في النورة الأنثوية.

2-أشارت الدراسات باستعمال 10شماريخ مذكرة في مناطق زراعة النخيل المصرية، أو باستعمال حزمة من الشماريخ المذكرة تصل إلى 80شمراخاً توضع في قمة النخلة لكي تكون مصدراً لحبوب اللقاح لأتمام عملية التلقيح والإخصاب .

3-في دولة الإمارات العربية المتحدة، يوضع عدد من الشماريخ الذكرية حسب الصنف
الإنثوي(
9شماريخ لصنف لولو، و 30 25لصنفي الهلالي والخصاب، و7شماريخ لصنف خلاص) لضمان نسبة عقد عالية .

4-عدم إجراء التلقيح خلال 48ساعة من تفتح الأغاريض المؤنثة:

يجب اجراء التلقيح بعد تفتح الأغاريض المؤنثة وذلك قبل أن تجف مياسم الأزھار ويعتبر وسط النھار ھو افضل وقت لعملية التلقيح لتجنب الأوقات التي تنخفض فيھا درجات الحرارة مما لايساعد على انتشار حبوب اللقاح. مع ملاحظة عدم استعمال حبوب لقاح ضعيفة الحيوية أو مأخوذة من طلع لم يكتمل نموه وعدم تأخير التلقيح بعد تفتح المياسم المؤنثة بفترة طويلة مما يؤدي إلى جفافھا وعدم جدوى حبوب اللقاح معھا.

المعالجة
يجب استعمال حبوب اللقاح ذات حيوية عالية ومأخوذة من طلع ناضج . والقيام بعملية التلقيح بعد انشقاق غلاف الطلع مباشرة او لفترة من 3 -4أيام .

5-عدم التأكد من مصدر حبوب اللقاح:
يجب التأكد من مصدر حبوب اللقاح خاصة عند شراء اللقاح من الأسواق المحلية او جلبه من مزارع أخرى خاصة وان بعض المزارعين لايعرف مدى تأثير حبوب اللقاح ومصدرھا على صفات الثمار وموعد نضجھا وكذلك تجنب استخدام الطلع المصاب بالأمراض وخاصة خياس طلع النخيل وھكذا طلع يجب جمعه وحرقه.

6-قيام عمالة غير مدربة بإجراء عملية التلقيح:
بسبب قلة العمالة الفنية المدربة وذات الخبرة في عمليات خدمة النخيل وبشكل خاص التلقيح يتم اللجوء الى عمال لايعرفون شيئا عن العمل وھذا يؤدي الى عدم اجراء العملية بشكل صحيح.
المعالجة
التأكد من مصدر حبوب اللقاح وخلوھا من الأمراض وان ينفذ التلقيح عمالة فنية ماھرة .


الاستاذ الدكتور عبد الباسط عودة إبراھيم خبير بستنه النخيل

http://www.iraqi-datepalms.net/Uploaded/file/Abd%20al%20basit.pdf

ظواھر وممارسات خاطئة في بستنة نخلة التمر(الجزء الثاني الري والتسميد)

4-اتباع الطريقة التقليدية بإضافة الا سمدة:

21يقوم المزارعين عند تسميد النخيل بحفر خندق نصف دائري حول جذع النخلة بعمق يصل إلى متر
ويملئ بالسماد العضوي ثم يدفن، وتكرر العملية بعد عامين بتغيير موقع الخندق .إن ھذه الطريقة
تسبب قطع الجذور الناميةويجب ان تضاف الأسمدة قريبا من الجذور الماصة وفي منطقة انتشار الجذور لضمان الأستفادة المثلى منھا.

المعالجة:
إضافة السماد عن طريق النثر حول ساق النخلة وعلى شكل دائرة بقطر يتراوح ما بين – 150-200سم، ثم يعزق داخل التربة وبعمق 30سم ومراعاة ان نثر سماد السوبر فوسفات على سطح التربة يؤدي الى تثبيته وعدم الأستفادة منه لذا يفضل اضافته قريبا على الجذور او خلطه مع السماد العضوي لتكون عملية التسميد واحدة توفيرا للجھد والتكاليف.

6-المماراسات الخاطئة في تنفيذ برنامج التسميد:

ھناك العديد من الأخطاء التي يقع فيھا بعض المزارعين أثناء تنفيذ ذلك البرنامج بسبب عدم إلمامھم الصحيح بالنواحي العلمية والفنية والتقنية لعملية التسميد،منھاإضافة الأسمدة القديمة المتحللة تحللا كاملا أو إضافة الأسمدة العضوية بكميات قليلة وينصح عند التسميد العضوي استخدام أسمدة عضوية جديدة وغير متحللة تحللا كاملا لأن التحلل يؤدي إلى حدوث نقص مؤقت في محتوى التربة من النيتروجين, ومن الممارسات الخاطئة التي يقع فيھا بعض المزارعين استخدام الأسمدة العضوية المصنعة وتفضيلھا على الأسمدة العضوية الطبيعية مما يترتب على ذلك زيادة الإصابة بالأمراض الفطرية وعفن الجذور أو حدوث بعض الإصابات الحشرية بالأشجار. ولتفادي مشاكل تنفيذ برنامج التسميد المعدني.

المعالجة
معرفة تحليل أنسجة النبات والتربة والمياه ودرجة الـ pHإضافة إلى الأعتماد على التسميد النيتروجيني باستخدام سماد اليوريا وعدم استخدامه أثناء نزول الصقيع مما يؤدي إلى إجھاد النخيل بصورة كبيرة وحدوث خلل في العمليات الفسيولوجية داخل النبات.

عدم تسميد النخيل وخاصة في المزارع ذات الزراعات البينية:
يعتبر التسميد من أھم عمليات الخدمة الضرورية لنخلة التمر، فھي تحتاج إلى الأسمدة كغيرھا من النباتات، و بشكل منتظم ودون إھمال لھذه العملية المؤثرة على إنتاجية الأشجار بشكل كبير. ان العناصر الضرورية لأستمرار نمو وإنتاج النبات ھي 16عنصراً، و العنصر الغذائي الضروريلنمو وإنتاج النبات ھو ذلك العنصر الذي إذا تعرض النبات إلى نقصه بشكل كامل في الوسط الذي ينمو فيه لايكمل دورة حياته ويتضرر بقدر نقص ھذا العنصر وتظھر عليه أعراض وآثار ذلك النقص. و يدخل في تركيب النبات وضروري للتفاعلات الفسيولوجية المختلفة. تستنزف نخلة التمرسنويا كميات كبيرة من العناصر الغذائية وذلك في عمليات النمو الخضري وانتاج السعف الجديد والحاصل الثمري اضافه الى ان كميات أخرى من العناصر تفقد بعملية التقليم التي تشمل ازالة
الأوراق الجافه وبعض الأوراق الخضراء وقواعد الأوراق وبقايا الطلع القديم والعراجين. وتفقد كميات أخرى عن طريق الثمار المتساقطة. وتشير الدراسات السابقة في كاليفورنيا إلى أن الھكتار الواحد المزروع بأشجار نخيل التمر وعددھا
120نخلة، يفقد سنوياً كميات كبيرة من العناصر الغذائية الرئيسة عن طريق استنزاف الأشجار لھذه العناصر في النمو وتكوين الأوراق الجديدة والثمار، إضافة إلى أن عملية تقليم أشجار التمر التي تجري بإزالة السعف اليابس والأخضر وبقايا العذوق القديمة(العراجين) تسبب فقدان كميات كبيرة من ھذه العناصر. وقدر ما تستھلكه النخلة الواحدة لإعطاء حاصل مقداره 45كغ من التمر بـ 600غ من الفسفور 225غ من البوتاسيوم، وقدر ما يفقده الھكتار الواحد سنوياً من العناصر 54كغ ،Nو 7كغ، . Pو 144كغ .K اجراء عملية التسميد للنخلة سنويا وحسب عمرھا ومراحل نموھا ووفق برنامج سنوي يعد لإضافة الأسمدة العضوية والكيماوية.

8-جھل المزارعين بالتسميد الاخضر:
التسميد الأخضر ھو زراعة المحاصيل البقولية او البرسيم بين أشجار النخيل ثم حرثھا في التربةوذلك لتحسين خواص التربة وإمدادھا بالعناصر الضرورية وخاصة النتروجين حيث تعمل العقد البكتيرية الموجودة على جذورھا بتثبيته في التربة.

المعالجة
زراعة المحاصيل البقولية بين اشجار النخيل وقلبھا في التربة لتحسين مواصفاتھا.

9-عدم الري بعد التسميد:
عند اجراء عملية التسميد يجب ري الأشجار بعدھا مباشرة لإن تأخر الري لفترة طويلة يؤدي الى
فقدان نسبة كبية من الأسمدة وخاصة الأسمدة النيتروجينية بفعل الحرارة .
المعالجة
يجب القيام بعملية الري بعد التسميد مباشرة


الاستاذ الدكتور عبد الباسط عودة إبراھيم خبير بستنه النخيل

http://www.iraqi-datepalms.net/Uploaded/file/Abd%20al%20basit.pdf