عمليات خدمة البساتين

تحتاج فسائل النخيل خلال السنة الأولى من زراعتها إلى عناية وخدمة مستمرة، كإجراء الري بشكل منتظم، والعزق مرتين خلال السنة للتخلص من الأدغال وخاصة الحلفا والسفرندة، ويجب رفع التغطية عن الفسائل بعد مرور سنة على زراعتها وظهور النموات الجديدة مما يدلل على نجاح الزراعة.

ويفضـل تسـميد الفسـائل فـي الأراضـي قليلـة الخصـوبة بسـلفات الأمونيـوم (250 – 300 غ) نثرا حـول الفسـيلة فـي فصـل الربيع، وتضاف نصف الكمية في الأراضي عالية الخصوبة أو المزروعة بأشجار الفاكهة والخضروات. وتضاف الأسمدة العضوية مرة كل سنتين وبمقدار 30-50 كغ للنخلة الواحدة في فصل الشتاء.

إن النخلة كأي نبات آخر لها قدرة وسعة إنتاجية محدودة، والمحصـول الثمـري فيهـا لـه ارتبـاط بمجمـوع المسـاحة الخضـراء المعرضـة لضـوء الشـمس، وهنـاك عـدد مـن السـعف الأخضـر الضـروري لتغذيـة العـذوق الثمريـة (cluster Fruit (حتـى نضج الثمار، ويتراوح عدد السعفات لكل عذق ما بين 8-10 سعفات للعذق الواحد، وهـذا مـا يجـب مراعاتـه عنـد عمليـة التقليم وإزالة السعف لتحقيق الموازنة بين المجموع الخضري والمجموع الثمري سنوياً للحصول على ثمار جيدة النوعية.

زراعة الغرسات (الشتلات) النسيجية

قبل زراعة الفسائل (الغرسات) الناتجة من الزراعة النسيجية يجب القيام بما يلي:

  • إجـراء فحـص للتربـة والتأكـد مـن عـدم وجـود طبقـة صـماء أو حجـارة كبيـرة تحـت الطبقـة السـطحية حيـث يجب حراثة وتهيئة التربة وإزالة كافة العوائق الحجرية الموجودة فيها.
  • التأكد من توافر المياه اللازمة للري مع مراعاة تحليلها من حيث محتواها من الملوحة.
  • تجهيز شبكة الري المناسبة وحسب مسافة الزراعة.
  • تخطيط أرض البسـتان وتحديـد مواقـع الغرسـات حسـب المسـافة المناسـبة، ويفضـل اتبـاع النظـام الربـاعي للزراعـة 7*7 أو 8*8 حسـب الصـنف ونوعيـة التربـة والظـروف الجويـة وخاصـة الرطوبـة، وهنـاك عوامل عدة يعتمد عليها تحديد مسافات زراعتها
  • المسافة المناسبة لإجراء عمليات الخدمة بشكل سهل وخاصة المكننة.
  • توفير المسافة المناسبة لانتشار ونمو الجذور.
  • السماح لتعرض الأشجار لقدر مناسب من الإضاءة وعدم حصول التظليل.
  • تجهيز الحفرة اللازمة للزراعة بأبعاد 75×75×75 سم ويفضل تركها معرضة للشمس والهواء لعدة أيام للتخلص من الكائنات الحية الضارة، وتخلط تربة الحفرة مع السماد العضـوي المتحلـل، ويوضـع فـي داخل الحفرة خلطة مـن تـراب الحفـرة والبتمـوس والطمـي بنسـبة 1:1:1ويمكـن وضـع الرمـل بـدلاً مـن البتموس.
  • تـروى الحفـرة قبـل الزراعـة ليتجـانس الخلـيط ، كمـا أن ميـاه الـري تسـاعد فـي غسـل الأمـلاح وتسـهم فـي عملية تخمر السماد العضوي .

زراعة الغرسات

يمكـن زراعـة الغرسـات فـي أي وقـت مـن السـنة مـع ملاحظـة بعـض الأمـور عنـد الزراعـة فـي الشـهور البـاردة أو الحـارة، ويفضل أن تتم الزراعة في فصلي الربيع والخريف، ويجب أن تتم الزراعة في الصباح البـاكر، وأن تكـون الغرسـات بطـول 35-40 سـم، وتحتـوي علـى 5 – 4 سـعفات ثـلاث منهـا أوراق حقيقيـة (كاملـة)، وأن تكـون قاعـدة الغرسـة تشـبه البصـلة وذات مجموع جذري جيد. وتتم عملية الزراعة وفق الخطوات الآتية:

  • قطع الكيس البلاستيكي من القاعدة مع مراعاة سلامة المجموع الجذري.
  • توضـع الغرسـة فـي الحفـرة بعنايـة ويكـون وضـعها عموديـاً ومـائلاً باتجـاه الريـاح، ثـم يـردم التـراب حولهـا ويسـحب الكـيس البلاسـتيكي للأعلـى قلـيلاً. ويـدك التـراب جيـداً حـول الغرسـة لتفـادي تكـون جيـوب هوائيـة حـول المجمـوع الجـذري ممـا يسـبب تعفـن الجـذور، ويجـب أن يكـون القطـر الأكبـر لقاعـدة الغرسـة عنـد مستوى التربة، مع ضمان عدم تسرب مياه الري إلى قلب (القمة النامية) الغرسة.
  • يعد حوضين لكل غرسة، الأول بجانب قلبها لمنع الري من الوصول إليه، والحوض الثاني بقطر 1 متـر لاستقبال مياه الري ويفضل أن يكون عمق الحوض ما بين 20-30 سم.
  • تحـاط الغرسـة بسـياج وتغطـى بشـبك بلاسـتيكي أو مـن الخـيش لحمايتهـا مـن الشـمس والريـاح والبـرد ومـن الحيوانات مثل القوارض، والأرانب وغيرها.
  • تروى الشتلات يومياً بشكل منتظم ولمدة 40 يوماً حسـب نـوع التربـة والظـروف الجويـة مـع مراعـاة تجنـب غمر قلب الغرسة بالماء، ثم يتم تقليل الري لتروى مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً لمدة شهرين.
  • بعد السنة الثالثة من الزراعة يتم توسيع حوض النخلة وبمحيط يماثل محيط السعف .
  • تـزال الفســائل المتكونــة وتتــرك 4 – 3 فســائل فقــط لإعطائهـا الفرصــة الكافيــة للنمــو الجيــد ودفعهــا نحــو الإزهـار، ويجـب تعفيـر أمـاكن فصـل الفسـائل بأحـد المبيـدات لوقايتهـا مـن الإصـابات المرضـية والحشـرية وخاصة سوسة النخيل الحمراء.
  • في حال ظهور الطلع في السـنوات الأولـى مـن الزراعـة يجـب إزالتـه للسـماح لهـا بتكـوين جـذع جيـد النمـو وقوي.
  • يتبع برنامج تسميد حسب سنوات الزراعة باستعمال السماد العضوي المعامل حرارياً وكما يلي
  • 5كغ / غرسة في السنة الثانية.
  • 10 كغ / غرسة في السنة الثالثة.
  • 15كغ / غرسة في السنة الرابعة.
  • 20 كغ / غرسة في السنة الخامسة.
  • 25 كغ / غرسة في السنة السادسة.

ويستمر هذا البرنامج حتى السـنة العاشـرة إضـافة إلـى التسـميد السـنوي بالسـماد الكيميـائي المركـب بمعـدل 100غ  N /و75غ/ فوسفور و100 غ بوتاسيوم .

  • من السنة الرابعة يفضل ترك 3 – 2 طلعات على الفسيلة.
  • تجرى عمليات العزق والتعشيب بإزالة الحشائش والأدغال بشكل مستمر.

    http://www.iraqi-datepalms.net/Uploaded/file/Date%20palm%20cultvation.pdf

  • زراعة بساتين النخيل الاستاذ الدكتور عبدالباسط عودة ابراهيم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *