تسويق التمور وتكريم النخلة

فكرة قابلة للتنفيذ بسواعد وهمم الرجال

يعاني المزارعين في القطاع الزراعي من مشاكل وفرة الانتاج وعدم وجود خطة تسويقية تخدم القطاع الزراعي بشكل عام.

هناك اهتمام في العالم العربي بزراعة النخيل “شجرة العطاء” بكميات كبيرة جدا تزداد سنويا متجاهلين التسويق.

حيث يقدر انتاج العالم العربي بعشرة مليون طن  سنويا” أي مايقارب خمسون مليار دولار “ثروة لايستهان بها”.

للمحافظة على هذه الشجرة المباركة وعلى المستثمرين فيها وجب اتخاذ خطوات جريئة وقوية :

  1. التعامل معها كشجرة اقتصادية من الدرجة الاولى بإعتبارها شجرة البترول الأصفر الذي لاينفذ.
  2. تشجيع المزارعين على انتاج التمور بمواصفات عالمية قابلة للتصدير مع دعم مادي لكل كيلو قابل للتصدير.
  3. تشجيع المزارعين على الانتاج العضوي “خالي من الكيماويات”.
  4. التشجيع على اقامة مصانع ومراكز تعبئة للتمور ومشتقاتها في جميع الدول المنتجة.
  5. نشر ثقافة استهلاك التمور في العالم من عدة قيم:
  • القيمة الدينية “النخلة والتمور ذكرت في الاديان السماوية”.
  • القيمة الصحية “الطبية”.
  • القيمة الغذائية.
  • الجدوى الإقتصادية.
  1. اعتماد خطة خمسية لنشر ثقافة استهلاك وتسويق التمور.
  2. انشاء شركة تسويق قطاع حكومي وخاص على مستوى العالم العربي كشركة مساهمة عامة برأس مال مليار دولار.
  3. فتح فروع ومخازن تسويق في جميع أنحاء العالم وذلك لتسهيل عملية عرض وتسويق المنتج واستمراريته.
  4. اقامة ندوات علمية عن التمور وفوائدها.
  5. الدعاية والاعلان على صفحات الانترنت بكل لغات العالم.
  6. انشاء محطة فضائية لنشر المعرفة عن النخيل ومنتجاته وتسويقه.
  7. البحث عن المستهلكين والتحدث معهم بلغتهم في العالم العربي والاسلامي, شرق اسيا, غرب اسيا, افريقيا, امريكا الجنوبية, امريكا الشمالية, كندا, استراليا, الصين, الهند, روسيا, تركيا, اندونيسيا, ماليزيا واوروبا.
  8. اقامة معارض خاصة بالتمور في جميع دول العالم” معرض دولي كل ثلاثة شهوربالتناوب بين الدول”.                                     

هذه الفكرة نابعة من طموح مزارع من العالم العربي ليس من وحي الخيال أو حلم، انما هي قابلة للتنفيذ بسواعد وهمم الرجال وعشاق النخلة وبداية تحقيق الحلم ينبع من وجود:

  • البنية التحتية من أشجار النخيل.
  • رأس المال العربي.
  • شبكة المعلومات العالمية للنخيل والتمور.
  • كرسي جامعة الملك فيصل لأبحاث النخيل والتمور.
  • جائزة خليفة الدولية للنخيل والتمور.
  • جائزة النخلة في عيون العالم.
  • مجلة النخيل والتمور.
  • وجود جمعيات مختصة بالنخيل
  • وجود مصانع تعبئة وتسويق على مستوى العالم العربي

    نعيم العيساوي (رحمه  الله)

    مزارع من فلسطين المحتلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *